كشفت الولايات المتحدة يوم الجمعة عن خطط لإرسال أول قوات أمريكية على الأرض إلى سوريا في القتال ضد تنظيم داعش وقالت إن عشرات من عناصر القوات الخاصة سيُرسلون كمستشارين لفصائل تقاتل التنظيم المتشددوقال جوش إيرنست المتحدثباسم البيت الأبيض في واشنطن " الرئيس أوضح بجلاء أنه لن يكون هناك حل عسكري للمشاكل التي تعصف بالعراق وسوريا. هناك حل دبلوماسي. " وقال أيضا إن مهمة القوات الخاصة ستتمثل في " تدريب وإرشاد ومساعدة " الفصائل المحلية.اما وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر فقد صرح يوم الجمعة إن قرار إرسال قوات خاصة أمريكية إلى سوريا جزء من استراتيجية لتمكين القوات المحلية من أجل هزيمة تنظيم داعش لكنه هذا العمل سيعرض القوات الأمريكية للخطر.في المقابل كعادته هاجم السناتور الجمهوري جون مكين رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ يوم الجمعة قرار إدارة الرئيس باراك أوباما إرسال قوات خاصة إلى سوريا وقال بان القرار لا يكفي لإضعاف وتدمير تنظيم داعش المتشدد. وأضاف مكين الذي دأب على انتقاد السياسة الخارجية لأوباما في بيان إن هذه السياسة التدريجية "غير كافية بشكل مؤسف لحجم التحدي الذي نواجهه