تجاوز عدد اللاجئين الذين دخلوا سلوفينيا منذ إغلاق المجر حدودها مع كرواتيا، 100 ألف لاجئ، ممن يسعون للوصول إلى دول أوروبا الغربية، للبحث عن حياة أفضل. وأوضحت وزارة الداخلية السلوفينية، في بيان لها أمس الخميس، أن 102 ألف و757 لاجئ دخلو البلاد -التي تعد محطة في طريقهم إلى أوروبا الغربية- منذ إغلاق المجر حدودها مع كرواتيا في 17 تشرين أول/أكتوبر الجاري، مشيرة إلى توجه نحو 73 ألفا منهم إلى النمسا. وعقب وصول اللاجئين إلى بلدة دوبوفا السلوفينية الحدودية مع صربيا، تقوم السلطات بنقلهم إلى مخيمات في المنطقة. يذكر أن اللاجئين ومعظمهم من الفارين من الصراعات في سوريا والعراق وأفغانستان، يصلون اليونان عبر البحر الأبيض المتوسط، في رحلة محفوفة بالمخاطر، ومنها يسلكون مسار مقدونيا -صربيا -كرواتيا، وصولا إلى سلوفينيا.