قال رئيس الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة، ستيفن أوبراين، يوم الثلاثاء، ان " نحو ۱۳ مليون ونصف شخص، منهم ٦ مليون طفل، يحتاجون إلى شكل من أشكال الحماية والمساعدة الإنسانية بأنحاء سوريا ".
وأضاف أوبراين، خلال جلسة في مجلس الأمن حول الوضع الإنساني في سوريا، الى ان أطراف الصراع مازالت تستخدم الحصار كسلاح في الحرب في سوريا. وتقدر الأمم المتحدة بحسب التقرير، عدد السكان في المناطق الواقعة تحت الحصار في سوريا ب ٤۰۰ ألف شخص، منهم ۲۰۰ ألف في دير الزور محاصرون من قبل تنظيم " داعش " حيثيعيش المدنيون ظروفا انسانية صعبة أدت لوفاة عدد من الأطفال جراء نقص الغذاء والدواء. يشار الى ان الجماعات المسلحة تفرض حصارا خانقا على كل من مدن " كفريا والفوعة " بريف إدلب، و " نبل والزهراء " بريف حلب كما تعمد دائما الى استهداف هذه المدن بصواريخ محلية الصنع ما أسفر عنه خسائر في الارواح والمنازل.