قال وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر  إن القوات الأمريكية مستعدة من حيث المبدأ للقيام بعمليات على الأرض ضد “داعش”. وأكد كارتر أن بلاده لن تخيب ظن شركائها فيما يتعلق بتقديم الدعم اللازم أو القيام بعمليات كهذه، و”لن نمنع أنفسنا من القيام بهذه المهمات بأنفسنا، أكان عبر ضربات جوية أو تحركات مباشرة على الأرض”.وشدد كارتر على أن الولايات المتحدة ستكثف الضغوط على مقاتلي تنظيم “داعش” في سوريا والعراق وستدعم القوات المحلية بحملة جوية موسعة وعمل مباشر على الأرض من آن لآخر. في حين نقلت وسائل إعلام عن مسؤولين أمريكيين كبار قولهم إن الولايات المتحدة تدرس إرسال وحدات صغيرة من قوات العمليات الخاصة إلى سوريا، بالإضافة إلى نشر مروحيات ضاربة في العراق. من جهته نفى البيت الأبيض وجود أي خطط لشن عملية أمريكية برية واسعة النطاق في سوريا.وكانت صحيفة " وول ستريت جورنال " قد ذكرت أن الحديثيدور عن نشر سرب يضم ۸ مروحيات " أباتشي " في العراق، مضيفة أن هذه الخطوة ستتطلب أيضا نشر مئات الجنود الأمريكيين الإضافيين لتشغيل وصيانة المروحيات. كما أوضحت الصحيفة أن البنتاغون يقترح على الإدارة الأمريكية إرسال عدد محدود من العسكريين الأمريكيين لكي ينضموا إلى فصائل الجيش العراقي التي تحارب في الخطوط الأمامية على ميادين المعارك ضد " داعش "، بالإضافة إلى دراسة إمكانية إرسال مثل هؤلاء المستشارين إلى صفوف الوحدات الكردية والمعارضة السورية " المعتدلة ".