اتفقت النمسا والمجر وكرواتيا وسلوفينيا وبلغاريا ورومانيا والمانيا واليونان وصربيا ومقدونيا والبانيا الاحد على تعزيز التعاون بينها اعتبارا من الاثنين لوقف تدفق المهاجرين الى اوروبا عبر " طريق البلقان ". وفي ما يلي النقاط الاساسية في الاعلان المشترك الذي اصدرته هذه الدول في اعقاب قمة مصغرة طارئة في بروكسل. والذي يتبنى الجزء الاكبر من مقترحات رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر. - تحسين تبادل المعلومات بوتيرة يومية بما يشمل تقارير حول حركة التنقل على طريق البلقان الغربية وتقييمات لحاجات الدعم. - منع انتقال اللاجئين من بلد الى آخر من دون اطلاع البلد الثاني "في الظروف الحالية سنعمل على تثبيط حركة اللاجئين او المهاجرين باتجاه حدود دولة اخرى في المنطقة. ان سياسة ترك اللاجئين يعبرون دون ابلاغ بلد مجاور غير مقبولة. وينبغي ان ينطبق ذلك على جميع الدول على طول الطريق". - تحسين ظروف استقبال المهاجرين. خصوصا عبر زيادة القدرات لاستقبال 100 الف مهاجر في اليونان (50 الف حاليا) وفي البلقان الغربية (50 الفا). بالتالي وافقت اليونان. وبمساعدة من مفوضية الامم المتحدة العليا للاجئين. على استقبال 30 الف مهاجر حتى نهاية العام. ثم 20  الفا يتم استقبالهم لدى عائلات او في مساكن مؤجرة بتمويل من المفوضية. كما سيجري استقبال الي50 الف مهاجر المتبقين على طول طريق البلقان بالتنسيق مع الامم المتحدة. وينص الاتفاق ايضا على تعاون وثيق بين المؤسسات المالية الدولية. على غرار البنك الاوروبي للاستثمار والبنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية. لدعم الجهود المالية للدول المعنية. - مواجهة تدفق المهاجرين عبر ضمان قدرة تامة على تسجيلهم عبر اكبر قدر ممكن من البيانات القياسيات الحيوية (البيومترية). بالتعاون مع الوكالات الاوروبية لتبادل المعلومات. كما اتفق القادة على مضاعفة جهودهم على المستوى الوطني لترحيل المهاجرين الذين لا يحتاجون الى حماية. بالتعاون مع الوكالة الاوروبية لمراقبة الحدود فرونتكس. بالاضافة الى ذلك. اتفق القادة على العمل مع المفوضية الاوروبية وفرونتكس لتعزيز التعاون من اجل اعادة ترحيل مهاجرين الى بلدان ثالثة. وتوثيق التعاون خاصة مع افغانستان وبنغلادش وباكستان. - تحسين ادارة ضبط الحدود عبر وضع اللمسات الاخيرة على خطة عمل بين الاتحاد الاوروبي وتركيا وتطبيقها. بعد الاعلان عنها في القمة الاوروبية الاخيرة في 15 تشرين الاول/اكتوبر. - تحسين مكافحة الاتجار بالبشر والمهربين عبر تعزيز التحركات بمساعدة الشرطة الدولية (انتربول) وفرونتكس والشرطة الاوروبية (يوروبول). - تحسين توعية المهاجرين واللاجئين على حقوقهم وواجباتهم. - مراقبة تطبيق هذه الالتزامات مرة اسبوعيا بالتنسيق مع المفوضية الاوروبية.