السلطات التونسية تعلن تمكنها من تفكيك شبكات إرهابية متخصصة في الاستقطاب وجلب السلاح من الخارج ولا سيما ليبيا. وتفكيك الخلايا الارهابية يأتي فيما العمليات الامنية للجيش تتواصل في جبل الشعانبي. لا يكاد يمرّ أسبوع من دون أن تعلن الاجهزة الأمنية التونسية عن تفكيك خلايا إرهابية. إنجازات تـحسب للأمن لكنها تؤكد في الآن ذاته أن العناصر الارهابية لا تزال تنشط في البلاد. مؤخراً فككت الاجهزة الأمنية شبكات متخصصة في تسفير الشباب نحو سوريا وليبيا آخر الشبكات المفككة مهمتها جمع الاموال لعائلات الإرهابيين.ويجمع المختصون على أن فترة حكم الترويكا ساهمت في تعزيز حضور التنظيمات الإرهابية. فالسلطة كانت منهمكة بنفسها ولبّت مطالب ثورية بتفكيك  جهاز أمن الدولة. الأمر الذي أراح هذه التنظيمات، لا بل أعطاها دفعاً لخرق أجهزة الدولة الأمنية.عمليتا باردو وسوسة الإرهابيتين مثلتا المنعرج الحاسم. رفعت الحكومة مستوى المواجهة الأمنية والعسكرية ضدّ هذه التنظيمات، وأنشأت فرعاً قضائياً مختصاً بالجرائم الارهابية، وأعادت عدداً من قادة أمنيين عزلوا خلال فترة حكم الترويكا لما لهم من دراية في الشأن الامني، ولاسيما مكافحة  الإرهاب.