بدا وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وتركيا الجمعة في فيينا محادثات هي الاولى من نوعها حول الحرب في سوريا بعد اسابيع من بدء الحملة الجوية الروسية دعما للنظام السوري، وايام من زيارة الرئيس بشار الاسد الى موسكو. وتعتبر روسيا من ابرز حلفاء الرئيس السوري، الى جانب طهران، الغائب الاكبر عن اللقاء. بينما واشنطن والرياض وانقرة من ألد اعداء دمشق. ومن المتوقع ان تشهد العاصمة النمساوية طيلة النهار لقاءات بين وراء خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف والسعودية عادل الجبير وتركيا فريدون سنيرلي اوغلو. وبعد الظهر سيعقد اجتماعي رباعي مخصص للازمة في سوريا. وينظر الى هذا اللقاء على انه سابقة دبلوماسية، كونه الاول الذي يعقد على هذا المستوى بعيدا عن اشراف الامم المتحدة، وفي بادرة من الدول المعنية بالتحديد، ما يعكس مسعى جديا لايجاد حل لنزاع اوقع اكثر من 250 الف قتيل منذ اذار/مارس 2011. وبدأ صباح الجمعة في قصر ضخم في فيينا، اجتماع بين الولايات المتحدة وتركيا والسعودية دون ان يدلي اي من الوزراء بتصريحات امام الصحافيين. كما التقى بعد ذلك كيري ولافروف اللذان يحافظان على قناة اتصال رغم تدهور العلاقات بين بلديهما. كما يفترض ان يلتقي لافروف نظراءه من المنطقة كلا على حدة في فيينا. واكتفى الوزيران بالمصافحة دون الادلاء بتصريحات امام عدسات المصورين. كما من المتوقع ان يلتقي لافروف نظراءه من المنطقة كلا على حدة في فيينا الجمعة. المصدر :أ.ف.ب