أعلن وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية، الأربعاء ۲۱ أكتوبر / تشرين الأول، عزم بلاده التدخل عسكريا في سوريا إذا اقتضت المسألة ذلك بالتعاون مع تركيا والسعودية.

وقال العطية في مقابلة مع شبكة " سي إن إن " الأمريكية إن قطر ليس لديها مصالح جيوسياسية أو أجندة في سوريا، مضيفا " إذا تتبعت الموقف القطري فقد بذلنا كل المحاولات وطرقنا كل الأبواب لإيجاد حل سلمي في سوريا ".وأضاف " أي شيء سيؤدي إلى حماية الشعب السوري لن ندخر جهدا للقيام به مع السعوديين والأتراك، مهما كان هذا الشيء، وإذا كان التدخل العسكري سيحمي الشعب السوري فبالطبع سنقوم به ".في غضون ذلك، انتقد العطية موقف مجلس الأمن الدولي في التعاطي مع الملف السوري قائلا " مجلس الأمن الدولي لا يقوم بما فيه الكفاية لحماية الشعب السوري، لذلك حملنا على عاتقنا نحن وأصدقاؤنا مهمة القيام بكل ما بوسعنا لحماية الشعب السوري، عبر دعم المعارضة السورية المعتدلة ". إلى ذلك تحدث العطية عن دعم قطر حركة "أحرار الشام" قائلا "لنفتح أولا سجل أحرار الشام، هؤلاء ليسوا حلفاء تنظيم "القاعدة"، وهم مجموعة سورية تحارب لتحرير البلاد، ونحن لا نعتبرها مطلقا متطرفة أو إرهابية".