اشتعل الميدان السوري دفعة واحدة وبدأ الجيش السوري تكتيكا عسكريا مختلفا عن السنوات الماضية يقوم على فتح كل الجبهات مرة واحدة، بدأً من جبهة ريف حماه وريف حمص وريف الاذقية، وصولاً لجبهة درعا والقنيطرة وريف دمشق.
وقد فتح الجيش السوري عملية عسكرية واسعة في ريف حلب الجنوبي الغربي، بغطاء من الطيران الروسي وانطلقت العملية من أربعة محاور، وهي خان طومان وجبل عزان والوضيحي. وتمكّن الجيش من السيطرة على كتيبة الدبابات و عدة قرى صغيرة تحت غطاء ناري كثيف وقصف الطائرت الروسية والسورية لمقرات ما يسمى ب " أحرار الشام " و " جيش المجاهدين " في الإيكاردا و مزارع الأندلس غربي الطريق الدولية الواصلة حلب بدمشق. وبحسب المصادر العسكرية فان الجيش السوري سيطر خلال العملية على قلعة نجم و قرى حدادين غربي ومداجن زيتونة وثكنة الكبدار ومليحة بريف حلب الجنوب غربي.وفي سياق متصل، دعت القيادة الموحدة لعمليات حلب المسلحين لتسليم أنفسهم ودعت المواطنين إلى الإبتعاد عن مواقع المسلحين وعدم ايوائهم.وتزامنا مع انطلاق العمليات في حلب، اعلن الجيش التركي إسقاط طائرة مجهولة الهوية في المجال الجوي التركي عند الحدود السورية، وقال التلفزيون التركي ان الطائرة التي أسقطها الجيش التركي هي طائرة استطلاع دخلت بعمق ۳ كيلومترات في الأجواء التركية، لكن مصادر عسكرية سورية ردت على الفور على هذه الانباء، وقالت ان اياً من الطائرات السورية او الروسية لم تخترق الاجواء التركية.