يواصل الجيش السوري تقدمه في ريفي حماة واللاذقية تحت غطاء جوي روسي في إطار العملية البرية الواسعة التي بدأها منذ أسبوع.تحت غطاء جوي روسي يتقدم الجيش السوري في ريف حماة في اطار العملية البرية الواسعة التي بدأها منذ أسبوع. هذا التقدم تزامن مع غارات روسية استهدفت مواقع للارهابيين وتوزعت على محافظات دمشق وحلب وحماة وإدلب والرقة. وفي الميدان سيطر الجيش السوري على تل سكيك في ريف حماة الشمالي.. مصدرٌ عسكري سوري اكد أن سيطرة الجيش على تل سكيك الاستراتيجي سيفتح الطريق أمامه الى خان شيخون جنوب محافظة إدلب التي تسيطر عليها المجموعات الارهابية منذ العام الماضي وتقع على الطريق الدولية بين دمشق وحلب. كذلك سيطر الجيش على قرية عطشان وتقدم نحو الفورو في سهل الغاب بريف حماة الشمالي وقرية أم حارتين الى الشرق منها إثر معارك عنيفة مع جبهة النصرة. وفي اطار العملية البرية تتواصل المعارك العنيفة للسيطرة على التلال في ريف اللاذقية بين الجيش السوري والمقاومة اللبنانية من جهة وجيش الفتح الذي يضم جبهة النصرة من جهة اخرى. وفي منطقة كفردلبة المشرفة على سلمى أحد أكبر تجمعات المسلحين تقدم الجيش وسيطر على عدد من النقاط فيها.. كما استهدف سلاح الجو السوري تجمعات للإرهابيين في الغنيمة ورويسة خندق خامو بريف اللاذقية الشمالي.. هذا التقدم ترافق مع غارات مكثفة للطائرات الحربية الروسية على عدة مناطق في ريفي اللاذقية الشمالي والشمالي الشرقي.. وزارة الدفاع الروسية تعلن أن سلاح الجو الروسي قصف 63 موقعاً للإرهابيين في سوريا في خلال الـ24 ساعة الماضية بهدف تأمين تقدم الجيش السوري، ووكالة سانا تفيد بأن طائرات التحالف الذي تقوده واشنطن استهدفت منطقة الرضوانية السكنية في ريف حلب.