نظرا للفشل الذريع لبرنامج امريكا في تدريب المعارضين المعتدلين السوريين، اعلنت إدارة الرئيس باراك أوباماأنها ستنهي ذلك لتركز الآن على تزويد مجموعات منتقاة بعناية باسلحة ومعدات. والبرنامج الذي بدأته مطلع العام الحالي بكلفة 500 مليون دولار كان يتضمن تدريب نحو خمسة الاف معارض سوري معتدل سنويا لقتال تنظيم داعش لكن الفشل كان ذريعا بحيث انه لم يسمح سوى بتدريب عشرات المقاتلين. وهذه النكسة تمنح زخما لمعارضي اوباما الذين ينددون اكثر فاكثر بمماطلته حيال سوريا في وقت تضاعف فيه روسيا غاراتها الجوية في هذا البلد منذ عشرة أيام، وتفرض نفسها لاعبا رئيسيا في النزاع لا يمكن الالتفاف عليه. من جهته، قال المتحدث باسم البنتاغون، بيتر كوك، ان الولايات المتحدة ستقدم معدات واسلحة "لمجموعة مختارة من قادة الوحدات" حتى يتمكنوا من تنفيذ هجمات منسقة في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش. المصدر: أ.ف.ب