استهداف فندق القصر مقر إقامة رئيس الحكومة اليمنية خالد بحاح بعدة قذائف صباح الثلاثاء ٦ أكتوبر / تشرين الأول واغادت مصادر ان ٤ انفجارات عنيفة هزت الفندق فيما تشهد سماء عدن في الوقت الحالي تحليقا كثيفا لطيران العدوان السعودي.إلى ذلك، أظهرت صور تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي اشتعال النيران في فندق القصر الذي يقيم فيه نائب رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة خالد بحاح وطاقم الوزارة، فيما وردت أنباء عن سقوط ضحايا. من جانب آخر، قتل ۱۸ شخصا أغلبهم جنود إماراتيين لدى قصف صاروخي استهداف مقر إقامة قيادة القوات العسكرية الإماراتية وبيت الشيخ صالح فريد في التواهي، القيادي في الحراك الجنوبي، في منطقة البريقاء بمحافظة عدن. وقال شهود عيان إن محيط مقر نائب الرئيس في عدن يشهد استنفارا أمنيا كبيرا بعد استهدافه بقذائف صاروخية، فيما أوردت مصادر إعلامية عربية أن بحاح وعدد آخر من الوزراء لم يتعرضوا لإصابات.في غضون ذلك، أكد الناطق باسم الحكومة اليمنية راجح بادي أن نائب الرئيس ورئيس الوزراء خالد بحاح أو أيا من الوزراء لم يصابوا بالقصف الذي نفذه الحوثيون على مقر إقامة أعضاء الحكومة.