/ رقم الخبر: ۹۴۸۹۳

تحدى الرئيس الأميركي باراك أوباما، في كلمته التي أعقبت مقتل ۱۰ أشخاص وإصابة ۷ آخرين في عملية قتل جماعي بمدينة روزلاند في ولاية أوريغون، وسائل الإعلام وتوجه بطلب إليها بشأن انتشار السلاح وعمليات القتل.

وقال أوباما في كلمته " سأتوجه إلى وسائل الإعلام بطلب لأني لن أضع الحقائق بنفسي أمامكم.. على وسائل الإعلام أن تنشر إجمالي الضحايا من الأميركيين الذي قتلوا بهجمات إرهابية على مدى عقد كامل، وكذلك عدد القتلى الذين سقطوا في هجمات عنف بواسطة الأسلحة، وأن تنشر مقارنة بين هذه الهجمات في تقاريركم ".

وأضاف الرئيس الأميركي قائلا: " هذه المعلومات لن تأتي مني.. بل منكم أنتم ".

وأظهرت الأرقام أن نسبة ضحايا الهجمات الإرهابية والقتل المرتبطة بها لا تزيد على ۲ بالمائة، وتحديدا ۳۰۰۰ قتيل، وذلك خلال الفترة بين ۲۰۰۰ و۲۰۱۱.

أما من سقطوا جراء جرائم القتل والقتل الجماعي والانتحار بواسطة الأسلحة المنتشرة بين الأميركيين، فيصل عددهم إلى ۱۳۰۳٤۷ قتيلاً، ويشكلون ما نسبته ۹۸ بالمائة من إجمالي الضحايا الذين سقطوا خلال العقد ذاته.

إرسال تعلیق