بعد مرور سنتين على نشرها، قررت وزارة الدفاع الأمريكية سحب صواريخها الباتريوت من تركيا.

وسيتم سحب الصواريخ التي نشرت في صيف ۲۰۱۳ خلال الشهر الجاري كما هو مقرر، رغم تطورات الأحداثفي سوريا.وقالت لورا سيل المتحدثة باسم الوزارة " لا زلنا ننوي سحب هذه الصواريخ المضادة للطيران في أكتوبر / تشرين الأول ". وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية فإن بالإمكان إعادة نشر صواريخ باتريوت في تركيا " في غضون أسبوع " عند الحاجة. وكانت الولايات المتحدة وتركيا أعلنتا في أغسطس / آب سحب هذه الصواريخ التي نشرت تحت سلطة حلف شمال الأطلسي في ۲۰۱۳ لحماية تركيا من احتمال إطلاق صواريخ من سوريا.وبررت واشنطن سحب الصواريخ بضرورة تحديثبطاريتي الصاروخين المعنيين، في حين نقلت مصادر عن البانتغون تبريره سحب الصواريخ بزوال التهديد السوري لتركيا!! من جهتها، أعلنت ألمانيا نيتها سحب بطاريتي صواريخ باتريوت. ولا يزال بإمكان الحلف الأطلسي التعويل على بطارية إسبانية نشرت في يناير / كانون الثاني ۲۰۱۵ في أضنة جنوب تركيا. وبإمكان صواريخ باتريوت أن تدمر في الجو صواريخ باليستية تكتيكية وصواريخ كروز وطائرات. المصدر: أ ف ب