الجائزة الكبرى: “همسات الحوت” ل(أنور باتجان فلوريوك)

الغوص مع أنثى حوت أحدب وصغيرها أثناء سباحتهما حول جزيرة(روكا بارتيدا) في المكسيك، وتبعاً ل(فلوريوك)، فإن هذا المكان الرائع والمتميز يعج بمختلف أنواع الحياة البحرية، لذلك لا بد من التحرك بسرعة لإدخال هذه الجزر في اليونسكو كمواقع للتراثالطبيعي من أجل زيادة توفير الحماية لها ضد ممارسات الصيد غير القانوني المنتشرة.

المركز الثاني: “عمال الحصى” ل(فيصل عزم)

تظهر هذه الصورة التي التقطت في شيتاغونغ في بنغلاديش ثلاثة عمال يعملون بتحطيم الحصى وهم ينظرون من خلال زجاج النافذة إلى موقع عملهم.

المركز الثالث: “عرضة الجمال” ل(أحمد التوقي)

عرضة الجمال، كما تسمى في سلطنة عمان، هي واحدة من الأساليب التقليدية لسباق الهجن، وهو سباق يجري بين جملين يقودهما رجال محترفون، ويكون الجمل الأسرع هو الخاسر، لذلك يجب أن يكون الجملين يركضان بذات مستوى السرعة وعلى ذات المسار، حيثأن الغرض الرئيسي من العرضة هو إظهار جمال وقوة الجمال العربية ومهارات الفرسان، ولكن في المقابل تعتبر العرضة واحدة من السباقات الأكثر خطورة، لأنه لا يمكن التنبؤ دائماً بردود فعل الجمال، فقد تهوج وتقفز نحو الجمهور.

جائزة تكريم: “صيد البط” ل(سارة وترز)

تظهر الصورة ولدان يحاولان الإمساك ببطة في مجرى شلال في مقاطعة نونغ خاي في تايلاند.

جائزة تكريم: “كوشتي، المصارعة الهندية” ل(آلان شرويدر)

تبعاً ل(شرويدر)، فإن الكوشتي هي نوع من المصارعة الهندية التقليدية، لا يرتدي فيها المتصارعون الذين يدعون ب(pelwhans) سوى مئزراً يدعى(langot) ويدخلون إلى حلبة مكونة من الصلصال المخلوط عادة مع الملح والليمون والسمن، وفي نهاية التدريب، يرتاح المتصارعون على جدران الحلبة ويغطون رؤوسهم وأجسامهم بالتربة للتخلص من التعرق وتجنب الإصابة بالبرد، وينتهي هذا الحفل بتدليك المقاتلين لبعضهما لتهدئة العضلات المتعبة وإظهار الاحترام المتبادل.m