قائد قوات حلف الأطلسي في أوروبايعرب عن قلقه من نشر صواريخ روسية مضادة للطائرات في سوريا، معتبرا أنه لا حاجة لها في الحرب ضد " داعش "، ووزارة الدفاع الأميركية تعلن أنها ستقيم خطوط تواصل بين العسكريين الاميركيين والروس بهدف التنسيق لتجنب أي حادثفي سوريا بين الطرفين.و حذرّت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل من أن الاقتراح التركي بإقامة " منطقة آمنة " للاجئين شمال سوريا قد يجعلهم عرضة لخطر القتل. ميركل عبرّت لمشرعين من حزبها في برلين عن مخاوفها من " الأخطار التي قد تنجم عن محاولة إقامة مثل هذه المنطقة "، قائلة إنه " إذا لم نتمكن من ضمان الأمن فسوف ينشأ وضع سيكون أسوأ من سربرينيتشا "، في إشارة إلى المذبحة التي قتل فيها نحو ثمانية آلاف شخص على أيدي القوات الصربية عام خمسة وتسعين.من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنها ستقيم خطوط تواصل بين العسكريين الأميركيين والروس بهدف التنسيق لتجنّب أي حادثفي سوريا بين الطرفين خلال مواجهة تنظيم داعش. وقال المتحدثباسم البنتاغون بيتر كوك إن " أمن طياري التحالف بالغ الأهمية بالنسبة إلينا و يجب تفادي الأخطاء حين تقوم قوات التحالف والقوات الروسية بتحركات متجاورة ".بالموازاة، أعرب قائد قوات حلف الأطلسي في أوروبا الجنرال فيليب بريدلوف عن قلقه من نشر صواريخ روسية مضادة للطائرات في سوريا معتبرا أنه لا حاجة لها في الحرب ضد " داعش ". بريدلوف أكد أن روسيا تسعى إلى إيجاد منطقة حماية ضد الطائرات في سوريا، موضحاً " أن موسكو تسعى الى إطالة عمر نظام الأسد لأنه الباب الشرعي لمرافئهم وقواعدهم الجوية في سوريا "، بحسب تعبيرهمن جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إنه " إذا كانت روسيا جادة بشأن قتال داعش فينبغي عليها إثبات ذلك بقصف المتشددين ". وانتقد فابيوس في مؤتمر صحافي عقده في نيويورك " من يتحدثعن سوريا من دون إرسال طائرة واحدة لضرب داعش "، بحسب تعبيره