في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده مستعدة دائما للدفاع عن نفسها ضد أي اعتداء.وقال روحاني إن إيران لم تكن يوما ما تسعى إلى الأسلحة النووية والعقوبات ضد طهران كانت غير مبررة. وأضاف في كلمته أن فصلا جديدا بدأ اليوم بين إيران والعالم وإن طهران عقدت العزم علي فتح أجواء جديدة مع الحفاظ علي مبادئها. وقال روحاني إن الأمم المتحدة اتخذت قرارا سليما بشأن رفع الحظر المفروض علي إيران، وأكد أن قرارات مجلس الأمن والقرارات الأحادية الجانب ضد إيران غير قانونية.كما أكد روحاني أن الولايات المتحدة اضطرت إلي التراجع عن العقوبات والضغط واختارت المفاوضات مع طهران ومعها الدول الاوروبية، مشيرا إلى أنه من أجل مكافحة الإرهاب يجب اقتلاع جذوره الاقتصادية وأن العراق وسوريا واليمن أمثلة علي معاناة الشعوب من التطرف والغزو والعدوان.وقال روحاني إن بلاده مستعدة للمساعدة في إرساء الديمقراطية في سوريا واليمن البلدين اللذين تمزقهما الحرب، وألقى باللائمة في انتشار الإرهاب بالشرق الأوسط على الولايات المتحدة. وأضاف " نحن مستعدون للمساعدة في القضاء على الإرهاب وتمهيد الطريق للديمقراطية " كما تطرق الرئيس الإيراني في سياق كلمته إلى حادثة تدافع الحجاج في منى بالسعودية، مشيرا إلى أن الشعب الإیرانی في حالة حزن عمیق بسبب مقتل مسلمین وبینهم مئات الإیرانیین فی موسم الحج، مضیفا أن الحادث الذی تعرض له الحجاج فی منی کان بسبب سوء الإدارة. وطالب روحاني الرياض بإعادة جثامین الضحایا الإیرانیین وکشف مصیر المفقودین فی حادثة منی