قالت بريطانيا إن الحشد العسكري الروسي في سوريا يقوي شوكة بشار الأسد ويزيد “مسؤولية موسكو الأخلاقية عن الجرائم التي يرتكبها النظام”.وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في مقابلة مع صحيفة لو موند الفرنسية بعد محادثات مع نظيريه الفرنسي والألماني في باريس  “الحشد العسكري الروسي يعقد الوضع.” وتابع “يجب على الأسد أن يرحل ولا يمكن أن يكون جزءا من مستقبل سوريا.” ولكن المفارقة انه عاد و قال “سيكون من الضروري التحدث مع الأسد باعتباره طرفا في هذه العملية إذا توصلنا إلى اتفاق بشأن سلطة انتقالية وكان الأسد جزءا منه.” المصدر : رويترز