الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة مع محطة " سي بي أس " الأميركية قال: الوسيلة الوحيدة لإنهاء الحرب في سوريا هي دعم الرئيس السوري بشار الأسد في معركته ضد الإرهاب و اضاف " إنه لا حلّ للأزمة السورية سوى بتعزيز الهيكليات الحكومية".وقال بوتين: الذين يهدفون إلى تدمير الحكومة السورية سوف يخلقون وضعاً رأيناه في دول أخرى في المنطقة أو في مناطق أخرى مثلاً في ليبيا حيثكل المؤسسات الرسمية قد دمرت.. وشاهدنا وضعاً مماثلاً في العراق.. لا حل آخر للأزمة السورية سوى بتعزيز الهيكليات الحكومية ومساعدتها في المعركة ضد الإرهاب ". كلام الرئيس الروسي يأتي في وقت تشهد الأزمة السورية تطورات متسارعة بين الكلام عن مشاركة روسية مباشرة على خط المواجهة ضد داعش وما يوازيه من مسار سياسي تقوده روسيا لحلّ الأزمة سياسياً.وبحسب المعلومات فإنه مع أميركا أو بدونها، يبدو أن الطائرات الروسية تستعد للبدء بضربات جوية ضد مواقع داعش بعد طلعات تدريبية في الأجواء السورية. هذه المعلومات تقاطعت مع ما نشرته شبكة بلومبرغ الألمانية من أن الرئيس بوتين يستعد لتنفيذ ضربات جوية من جانب واحد ضد داعش في سوريا إذا رفضت أميركا اقتراحه بتنسيق جهودهما معاً بالتعاون مع إيران والجيش السوري، القرار الروسي ترجم على الأرض باستخدام الجيش السوري لأول مرة طائرات روسية دون طيار لقصف مواقع داعش، هذا عدا عن التدريبات العسكرية الروسية في الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط الشهر المقبل والتي تعد رسالة واضحة لمن يهمه الأمر حول جدية النوايا الروسية.وكالة " نوفوستي " الروسية من جهتها تداولت أنباء تفيد بأن المبادرة الروسية بالتنسيق العسكري بين الروس وإيران والجيش السوري من جهة والتحالف الأميركي من جهة أخرى ستكون الحدثالمركزي لزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى نيويورك للمشاركة في جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي سيلتقي خلالها الرئيس الأميركي باراك أوباما.