مع بزوغ فجر اليوم ۲۳ سبتمبر / أيلول، توجه أكثر من مليوني حاج لأداء الركن الأعظم في الحج وهو الوقوف على جبل عرفات.بالتزامن مع ذلك بدأت عمليات التجهيز للكسوة الجديدة للكعبة، ليتم نقلها بعد صلاة الفجر إلى المسجد الحرام، وترتدي الكعبة حلة جديدة مصنوعة من الحرير الخالص ومطرزة بأسماء الله الحسنى من أسلاك الذهب والفضة.هذا واستعد أكثر من ۲۱۰۰ من رجال الدفاع المدني لاستقبال الحجاج في مشعر عرفة، حيثأوضح عبد الرحمن الزهراني قائد الدفاع المدني في عرفة أن فرق الحماية المدنية ودوريات السلامة أنهت أعمال المسح الوقائي لجميع مخيمات عرفات، قبيل بدء صعود الحجاج إلى المشعر