أعلن السفير الفرنسي في واغادوغو جيل تيبو في تغريدة عبر تويتر  أن الانقلابيين في بوركينا فاسو أفرجوا عن الرئيس الانتقالي ميشال كافاندو الذي "هو الآن في مقر السفارة الفرنسية"، في وقت دخلت فيه وحدات من جيش بوركينا فاسو العاصمة واغادوغو "لنزع سلاح الانقلابيين". وكان الحرس الرئاسي الذي نفذ الانقلاب، قد اعتقل الأربعاء كافاندو أثناء ترؤسه مجلس الوزراء، لكن زعيم الانقلابيين عاد وأعلن إثر وساطة غرب أفريقية الإفراج عن الرئيس الانتقالي الذي وضع منذ ذلك الوقت تحت الإقامة الجبرية. وكتب السفير الفرنسي على حسابه في تويتر " أؤكد، بموافقة الرئيس كافاندو، أنه بخير في مقر سفارة فرنسا ". وكان كافاندو قد قال في وقت سابق الاثنين لإذاعة فرنسا الدولية إنه " متحفظ جدا " على مشروع الاتفاق الرامي لإنهاء الأزمة الناجمة عن الانقلاب الذي نفذه الحرس الرئاسي.

وتأتي هذه التطورات في وقت دخلت فيه وحدات من جيش وركينا فاسو العاصمة واغادوغو " لنزع سلاح الانقلابيين ".

ونقلت وكالة الأناضول أن فوجا من نخبة الجيش وصل إلى العاصمة بناء على أوامر من قيادة الجيش التي أصدرت الاثنين بيانا تطالب فيه الحرس الرئاسي الذي قام بالانقلاب " بإلقاء السلاح فورا والتوجه إلى معسكر سانغولي لاميزانا(في العاصمة)، ولهم الأمان هم وعائلاتهم ".