أكد الرئيس السوري بشار الاسد في مقابلة تلفزيونية بأن نجاح الحوار السياسي لن يكون ممكنا قبل هزيمة الإرهاب في البلاد، داعيا جميع القوى الى الوحدة في مواجهته.     أكد الاسد ضرورة أن يستمر الحوار حتى التوصل الى توافق، واضاف أن التقدم الحقيقي لن يحدث طالما استمر القتل وسفك الدماء وانعدم الشعور بالأمان، مشيراً الى أن الدول الاوربية تبكي على اللاجئين بعين وتصوب عليهم رشاشا بالعين الأخرى، داعيا هذه الدول الى وقف دعمها للإرهاب في سوريا. وقال الرئيس الأسد : علينا أن نستمر في الحوار من أجل التوصل إلى توافق.. لكن إذا أردنا أن ننفّذ أي شيء حقيقي، من المستحيل علينا فعل شيء بينما يُقتل الناس ويشعرون بانعدام الأمان.. إذاً، يمكن أن نتوصل إلى إجماع، لكننا لا نستطيع أن ننفذ شيئاً ما لم نهزم الإرهاب .. وعلى كل القوى في سورية أن تتّحد لمواجهة الإرهاب لأنه الطريق للوصول للأهداف السياسية التي نريدها نحن كسوريين." وأضاف "ينبغي لأوروبا وقف دعم الإرهابيين لحل أزمة اللاجئين ..وممكن التوصل إلى اتفاق في سورية لكن ذلك ليس ممكناً إلا بعد القضاء على الإرهاب".   مسلم برس