تعرض موقع قناة N۱TV الهنغارية للقرصنة الإلكترونية من قبل مجموعة من القراصنة التونسيين، انتقاما من الصحفية في القناة التي عرقلت لاجئا سوريا وأسقطته أرضا وهو يحمل طفلا بين يديه. ويغطي صفحة موقع القناة على شبكة الإنترنت اليوم الجمعة 11 سبتمبر/ أيلول اللون الأسود مع عبارة مرافقة موجهة للزائرين تفيد بتعرضه للقرصنة على أيدي مجموعة "الفلاقة" للقراصنة التونسيين الذين وصفتهم بـ "الإسلاميين"، داعية زائريها بالتوجه إلى صفحتها على "فيسبوك" بدل الموقع الرسمي. يذكر ان مواقع إلكترونية هنغارية قالت الثلاثاء إن المصورة الصحفية بيترا لازلو التي تعمل لصالح تلفزيون (N1) أقيلت بعد انتشار فيديو تظهر فيه وهي تركل لاجئين أثناء دخولهم من صربيا إلى هنغاريا. وتتعرض الصحفية لتوبيخ باللغة العربية في مشهد من الفيديو الذي نشره الصحفي الألماني شتيفان ريتشر على حسابه بموقع تويتر بعد أن عرقلت لاجئا يحمل طفله هاربا من الشرطة وأوقعته أرضا. فيما تشن هنغاريا حملة على المستوى الرسمي ضد اللاجئين الذين يعبرون أراضيها من الحدود الصربية باتجاه النمسا.   المصدر: روسيا اليوم