اعلن الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني، الثلاثاء، عن الافراج عن ۲۰ أسيرا من موظفي الحكومة التركية بعد إجراء التحقيقات معهم فيما قام الحزب الشعبي الكردي بتسلّيم مسؤولين عسكريين جثامين الجنود ال۱٦ الذين قتلو في هجوم تفجيري نظمه حزب العمال الكردستاني أول أمس.

وقال المتحدثالرسمي بإسم قوات الدفاع الشعبي الكردستاني الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني بختيار دوغان في حديثل السومرية نيوز، إن " قوات الدفاع الشعبي أفرجت، اليوم، عن ۲۰ من موظفي الحكومة التركية "، مبينا أن " قرار الإفراج تم بعد إجراء التحقيقات معهم وعدم ثبوت إدانتهم بأية جريمة " وذلك بعد أن اختطفتهم في شهر آب / أغسطس المنصرم.قد سلّمت قوات الدفاع الشعبي الكردستان الموظفين الـ20 في البوابتين الحدوديتين بمدينة حكاري المتاخمة للحدود الإيرانية إلى مجموعة من ممثلي منظمات المجتمع المدني، بما فيهم مسؤولون في إحدى جمعيات حقوق الإنسان في تركيا. وكان عشرة مسئولين جمركيين وسائقهما غابوا عن الأنظار لمدة يومين بعد اختفاء شاحنتهم في مدينة فان شرق تركيا على الحدود مع إيران. وكانت شكوك تحول حول مصيرهم، لكن السلطات التركية، بما فيها رئاسة هيئة الأركان العامة، أكدت في وقت لاحق أنهم اختطفوا من قبل حزب العمال الكردستاني عند معبر كابيكوي الحدودي مع إيران. وكانت وزارة التجارة والجمرك التركية قد اتخذت قراراً بإغلاق المنفذين الحدوديين المتاخمين للحدود الإيرانية حتى إشعار آخر عقب إقدام العمال الكردستاني على خطف 20 من الموظفين فيهما. فيما أفادت مصادر بأن الحزب الشعبي الديمقراطي الكردي سلّم مسؤولين عسكريين جثامين الجنود الـ16 الذين استشهدوا في هجوم تفجيري نظمه حزب العمال الكردستاني أول أمس في موقع داغليجا بمدينة هكّاري جنوب شرق تركيا بعد أن قام بنقلهم في سيارات خاصة من منطقة الهجوم. وكان رئيس الوزراء أحمد داوداوغلو زعم في وقت سابق أنه تم التوصل إلى جثث الجنود الشهداء الـ16 عن طريق وحدة خاصة من قوات الكوماندوز.   مسلم برس