أعلن رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت اليوم أن بلاده مستعدة لاستقبال مزيد من اللاجئين من سورية، وذلك بعد تعرضه لضغوط من داخل حزبه.
وقال أبوت إن زيادة اللاجئين السوريين لن تزيد من إجمالي عدد اللاجئين الذين تستقبلهم أستراليا من أنحاء العالم، ويأتي قرار أبوت عقب إصرار عدد من أعضاء حزبه على أنه يجب بذل المزيد للمساعدة في حل أزمة اللاجئين في أوروبا.
وأضاف أبوت: " نقترح استقبال مزيد من المواطنين من هذه المنطقة في إطار التزامنا المستدام تجاه المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ".
ولم يحدد أبوت عددا معينا للاجئين الذين سوف يتم استقبالهم، ولكن قال إن التركيز سوف يكون على استقبال المزيد من الأقليات المضطهدة الذين يعيشون في مخيمات لاجئين، ومن المقرر أن يسافر وزير الهجرة بيتر دوتون إلى جنيف مساء اليوم للتشاور مع الأمم المتحدة بشأن الكيفية التي يمكن أن تساعد بها أستراليا.
وأشار أبوت إلى أنه يدرس زيادة تمويل المساعدات الإنسانية للذين يقيمون في مخيمات اللاجئين.
يذكر أن أستراليا استقبلت ۱۳۷۵۰ لاجئا من أنحاء العالم في الفترة من يوليو ۲۰۱٤ حتى يونيو ۲۰۱۵، من بينهم ٤٤۰۰ من سورية والعراق، ومن المقرر أن ترتفع حصة اللاجئين الذين تستقبلهم أستراليا إلى ۱۸۷۵۰ لاجئا بحلول عام ۲۰۱۸.
المصدر: القبس