مسؤولون امنيون اوزباكستانيون اعلنو ان داعش تسعى بمواردها المالية لجذب مختلف الاشخاص من اطباء ومعلمين وطباخين واستخدامهم في عمليات مخلتفة.وفقا لمراسل وكالة أنباء فارس حذر مسؤولون أمنيون أوزبك، ان تنظيم داعش يحاول من خلال تشجيع الاسر واغرائها بالمال ان يجذب نخبة الشباب الاوزبكي.وقال البيان الصادر عن لجنة الأمن القومي الأوزبكي " ان داعش تسعى بمواردها المالية لجذب مختلف الاشخاص من اطباء ومعلمين وطباخين واستخدامهم في عمليات مخلتفة ".حيثيعتقد «حسن ماموراف»مسؤول من لجنة الأمن القومي في أوزبكستان أنه على عكس التصورات، فان داعش لا تسعي الى جلب عناصر قتالية وانما تسعي لجذب نخبة الشباب الاوزبكي لينضمو الى داعش مشيرا ان مجال عملهم في داعش ليس عسكريا.وأضاف أنه " بناء على المعلومات التي لدينا اليوم يوجد في صفوف تنظيم داعش من ۵۰۰ - ٦۰۰ مواطني أوزبكستاني وهم الان موجودين مع داعش ويقاتلون الى جانبها ".وفي تعليق لعضولجنة الأمن القومي الأوزبكيقال ان تعقب المواطنين الاوزبكستان ليس فقط عن طريق تركيا بل عن طريق سوريا والعراق صعب جدا ولكن سنمنع خروجهم من بلادنا.
وقالماموراف: ان داعش تحاول ايضا استقطاب المواطنين الاوزبك الذين يعيشون في الخارج.
مسلم برس