قال تحالف للمعارضة السورية المسلحة امس الثلاثاء إنه قتل ثلاثة مقاتلين أجانب - هم سعوديان وتونسي - أعضاء بتنظيم الدولة الإسلامية في عملية سرية في منطقة تحت سيطرة التنظيم.     وقال تحالف الجبهة الشامية الذي ينشط في ريف شمال حلب قرب الحدود مع تركيا إن العملية نفذتها وحدة أمنية سرية وكانت الأولى من نوعها. وتوعدت الجبهة بمزيد من العمليات المماثلة في المستقبل. وقالت في بيان "تتوعد سرية أسود التوحيد جنود (زعيم تنظيم الدولة الاسلامية أبو بكر) البغدادي بالمزيد من الأعمال الأمنية في قلب مناطق سيطرة التنظيم." وتشهد المنطقة تصاعدا في القتال بين المعارضة المدعومة من الغرب والمقاتلين الإسلاميين الذين حققوا مزيدا من المكاسب فيما يهدد بسقوط أغلب ريف حلب في أيديهم. وتطوق الدولة الإسلامية حاليا بلدة مارع التي تسيطر عليها المعارضة على بعد 20 كيلومترا من الحدود التركية وهي منطقة تقع أيضا ضمن "المنطقة الآمنة" التي قالت تركيا الشهر الماضي إنها ستقيمها في شمال سوريا للمساعدة في إبقاء الدولة الإسلامية بعيدا عنها. وحقق المتشددون منذ مايو ايار مكاسب تهدد طريق إمدادات رئيسيا تستخدمه الجماعات المعارضة المنافسة إلى مدينة حلب. واتهم المعارضون المدعومون من الغرب الدولة الإسلامية يوم الثلاثاء بإطلاق ما لا يقل عن 15 قذيفة مورتر بها غاز الخردل خلال قصف عنيف لبلدة مارع. ومن شأن فقدان مارع أن يصعب على تركيا والولايات المتحدة فتح جبهة جديدة في المنطقة ضد الدولة الإسلامية بالتنسيق مع معارضين منافسين على الأرض. وقال مقاتل من الجبهة الشامية إن المعارضة أرسلت تعزيزات من مناطق أخرى في محافظة حلب لمحاولة صد تنظيم الدولة الإسلامية     المصدر:رويترز