عقد رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني، مؤتمراً صحفياً مساء السبت ۲۹/۸ / ۲۰۱۵، بحضور مراسلي وسائل الاعلام ووكالات الأنباء المحلية والأجنبية. وأتى هذا المؤتمر الصحفي بمناسبة أسبوع الحكومة وبدء العام الثالثللحكومة الحادية عشرة.

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم السبت، إن الولايات المتحدة قد تقدم المساعدة إلى إيران في أثناء عملها على تعديل مفاعل بحثي حتى يمكنها الالتزام بالصفقة الدولية التي أبرمت هذا الصيف بشأن برنامج إيران النووي. وقال روحاني في مؤتمر صحفي " سنعمل مع الصين وربما أيضا مع الولايات المتحدة في تحديثالمفاعل في آراك ". ويعد تعديل آراك حتى لا ينتج المفاعل النووي البلوتونيوم كمنتج غير مرغوب فيه من النقاط المحورية في الصفقة التي من شأنها أن ترفع عقوبات على إيران مقابل ضمانات بألا تتابع البلاد المضي قدما في برنامج لإنتاج الأسلحة النووية. وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن الأزمة اليمنية التي ظهرت بددت أجواء الأمل في تحسين العلاقات بين طهران ودول الجوار خصوصا مع السعودية، مجدداً تأكيد بلاده على إقامة علاقات جيدة مع كافة دول الجوار.

وأضاف روحاني “إننا نأمل أن يهيئ المسؤولون في السعودية لعلاقات جيدة والكف عن قتل الأبرياء في اليمن”، مشيراً إلى أنه “لا توجد أي دولة لا تواجه تهديداً”.

وأكد الرئيس الإيراني التزام بلاده بتعزيز قدراتها الصاروخية الرادعة لمواجهة أي تهديد محتمل وقال انه لا توجد اي دولة لا تواجه تهديدا، والتهديدات يواجهها الجميع، واضاف: كانوا يتهمون ايران بأنها تهدد السلم العالمي وقد ثبت كذب هذه الاتهامات للجميع.

وأشار روحاني إلى إنجازات حكومته خلال السنتين الماضيتين، مطالب بمراقبة أداء الحكومة، لافتاً إلى ضرورة إنفاق عائدات النفط في الاستثمارات الأساسية للبلاد.

وقال روحاني “إن حكومته إتخذت خطوات مؤثرة بخصوص الشركات التي تعمل داخل البلاد وفرت فرص عمل كبيرة ما قللت من هجرة العقول الإيرانية إلى الخارج”، مضيفاً أن “الحكومة تسعى بأن تكون النشاطات الاقتصادية شفافة، مضيفاً أن الحكومة الإلكترونية هي السبيل لمكافحة الفساد.

وفيما يتعلق بالانتخابات البرلمانية المقرر إجرائها في فبراير من العام المقبل والتي يتنافس فيها الإصلاحيون والمحافظون، قال روحاني “إننا نأمل أن تكون المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة في إيران أكبر من السابق”.

وفي خصوص القدرات الدفاعية للبلاد لفت روحاني خلال مؤتمره الصحفي الذي عقده اليوم السبت، الى ان قوة الردع الايرانية لن تقتصر على الجانب الدفاعي.. واضاف: خلال السنتين الماضيتين اصبحت البنية الدفاعية للبلاد أقوى واسلحتنا اكثر، وسنستمر في صنع كل ما هو ضروري للدفاع عن بلادنا. واشار الرئيس الايراني حسن روحاني الى ان ايران توصلت في سياستها الخارجية الى الاستقرار والهدوء والتعامل الايجابي مع العالم مضيفا انها حصلت على موقعها في العالم ولا تأثير للايرانفوبيا حاليا.
واوضح الرئيس روحاني ان اسم ايران يتردد في العالم كبلد ينشد السلام، وقال: آثار نجاح ايران في الموضوع النووي مشهودة حاليا، رغم انه هناك فترات زمنية يجب اخذها بعين الاعتبار لاستبيان آثار ونتائج الاتفاق النووي.
    مسلم برس