استولى مسلحو طالبان على منطقة ذات أهمية استراتيجية في اقليم هلمند على الرغم من الغارات الجوية الأمريكية.

وموسى قلعة، التي كانت سابقا موقعا لحلف شمال الإطلسي، ثاني مدن شمال هلمند التي تسقط في ايدي طالبان في الأسابيع الأخيرة. واستولت طالبان أيضا على مدينة ناوزاد بعد تكثيف الهجمات في المنطقة. وشهدت موسى قلعة قتالا عنيفا بين القوات الغربية وطالبان بعد الغزو الأمريكي لأفغانستان عام 2001. وثمة تقارير عن أن الغارات الامريكية السبت بالقرب من موسى قلعة أدت إلى مقتل 40 من مسلحي طالبان ولكنهم أعادوا تنظيم صفوفهم وتمكنوا من إبعاد القوات البرية الأفغانية. وقال حاكم هلمند محمد شريف إنه فر من الإقليم صباح الأربعاء مع هجوم طالبان. وقال شريف لرويترز "تركنا المنطقة في الصباح الباكر لأن طالبان كانت تهاجمنا من جميع الجهات". وأضاف طلبنا تعزيزات ولكنها لم تصل وهذا ما حدث". وفي جنوبي هلمند قتل جنديان في حلف شمال الأطلسي عندما فتح رجلان في زي عسكري أفغاني النار على قاعدة عسكرية.