تتزايد ظاهرة منع النساء المحجبات من دخول المطاعم الفخمة والحانات والشواطئ الخاصة في مصر. واحتجاجا على هذا " التمييز " ضدهن، اختارت نساء مصريات محجبات المواجهة لتغيير الأمر والصورة النمطية والمواقف السلبية المسبقة تجاههن.

في إحدى أمسيات القاهرة الحارّة في حي الزمالك الراقي، يستعد شبان وكما كل يوم بمظهر عصري للسهر في المدينة. مجموعة فتيات بسراويل جينز ضيقة وقمصان تي - شيرت قصيرة، شعرهن مصفف بعناية وتكسو وجوههن طبقات من مستحضرات التجميل، يتوجهن إلى مطعم فخم في المنطقة لا تقل فخامتة عن السيارات التي كانت تمر ببطء في الطريق المحاذي.

وحين دخلت إلى المحل امرأتان بملابس قصيرة، توجه النادل إلى إمرأة أخرى ترتدي حجابا، اعتذر وطلب منها الخروج لأنه لا يسمح للمحجبات بالدخول إلى هذا المكان، مضيفا أن الأمر لا يتعلق بقراره هو بل هي " تعليمات مالك المحل ".

هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها دينا حسن ابنة الخامسة والعشرين لمثل هذا الموقف. دينا تعمل في مجال العلاج النفسي، تقول ل DW أنه تم منعها أكثر من مرة من الدخول إلى مطاعم راقية وحانات، وطلب منها في بعض الأحيان خلع الحجاب أو على الأقل كشف رقبتها إن أرادت أن تسهر في هذه الأماكن. تقول الشابة المصرية إنه في كل مرة تتعرض لهكذا موقف ينتابها الغضب وتشعر بالظلم لأن الآخرين يحاولون تحديد ما ترتديه وأين تسهر. احتجاج على الإنترنت

هذا الشعور دفع بدينا التي ترتدي الحجاب، إلى نشر تعليق غاضب وساخر انتشر بشكل كبير على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الأسبوع الماضي، ذكرت فيه أسماء الأماكن التي تمنع المحجبات من الدخول إليها وعبرت بطريقة ساخرة عن شعورها بالعنصرية داخل بلدها.

الشابة المصرية التي قضت جزءا من طفولتها في ألمانيا، تقول إنها اندهشت من رد فعل الناس الذي تُرجم بسرعة إلى هاشتاغ بشعار " لا للتمييز ضد الحجاب "، آلاف الأشخاص شاطروا قصص منعهم من الدخول لشواطئ خاصة، أو طلب منهم الخروج من حانات في المساء بمجرد أن يبدأ تقديم المشروبات الكحولية للزبائن، والبعض قيل له إنه غير مرحب به حتى في القاعات الرياضية " الراقية ".

تعترف دينا أنها مشكلة الطبقية الاجتماعية في بلد ترتدي فيه الغالبية العظمى من النساء الحجاب، لكنها تشتكي من أن ذلك يؤثر على حياتها بشكل سلبي " أشعر كأنني مواطنة من الدرجة الثانية ".

" محجبة، إذاً لا يوجد مكان تسهرين فيه " تقول دينا إن حجابها في مصر يحد من رغبتها ومشاريعها للذهاب إلى الأماكن العامة التي تريد أن تسهر فيها باستثناء القليل منها، وحتى أصدقاؤها يتجنبون دعوتها للسهر معا في المحلات التي يعلمون مسبقا أنها تمنع دخول المحجبات، وتضيف " حتى أن البعض منهم يعمد إلى حذفي من الصور التي نلتقطها سويا قبل أن ينشرها على فيسبوك أو انستغرام ". في الطبقات الغنية التي تستلهم الأسلوب والثقافة الغربية في العيش، هناك نوع من عدم الارتياح تجاه المحجبات من قبل الكثيرين، تقول دينا وهي تحاول أن تشرح أسباب هذه الظاهرة.

أو ربما قد يكون هو أن مسيري هذه المحلات يعتقدون أن ضيفوهم قد ينزعجون من وجود رمز يذكرهم بدينهم الذي يحظر شرب الكحول، ولكنه مبرر سخيف تقول دينا، وتتابع " لا يهمني ما يفعله الآخرون إن كانوا يشربون أو يدخنون أو غير ذلك، الأمر لا يخصني. هذه اختياراتهم ". لقد أصبح ارتداء الحجاب " رمزا للدونية " في المجتمع، تقول دينا التي باتت تسمع عبارات من قبيل أن " شكلها يبدو مثل الخادمات ".

هذا الرأي تشاطره أخريات: باكينام حسن ناصر البالغة من العمر ۲۹ عاما وتدير التخطيط المالي لشركة دولية في القاهرة، مقتنعة بأنه في بلد فيه إدمان على التقاط السيلفي ونشر الصور دون توقف على فيسبوك، أصبحت بعض المطاعم والحانات جد حريصة على تقديم صورة غربية لها، فتُقصي المحجبات على اعتبار أنهن لا يتماشين مع هذه الصورة " تصبحين مصنفة في فئة معينة بمجرد ارتدائك للحجاب " تقول باكينام ل DW.

المصدر: وكالات