أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن استمرار دعم بلاده لسوريا، منتقداً في الوقت نفسه الموقف الاميركي من الارهاب، معتبرا أن تنظيم " داعش " أكبر تهديد للمنطقة.ففي مؤتمر صحفي عقده سيرغي لافروف في العاصمة القطرية الدوحة يوم الاثنين، بعد لقائه نظيريه الاميركي جون كيري والسعودي عادل الجبير، اكد على ضرورة دعم التحرك السياسي ووقف دعم الجماعات الارهابية. وقال: إن حماية واشنطن لمسلحين سوريين مدربين من قبلها تعرقل مكافحة الإرهاب، وطالب بوقف فوري لأي تدخل خارجي في الشأن السوري. وبحسب موقع روسيا اليوم، عبر لافروف خلال عرضه لنتائج المحادثات، عن موقف موسكو من الأزمة السورية، بما في ذلك في ضوء التهديد الإرهابي الناتج عن نشاطات جماعة " داعش " الارهابية في المقام الأول، كما أنه جدد موقف روسيا من دعمها للحكومة السورية. وقال الوزير لافروف بهذا الخصوص " نعم، نحن نقدم دعما عسكريا تقنيا للحكومة السورية في مواجهتها لهذا التهديد.. ولدينا أسباب للاعتقاد بأنه من دون هذا الدعم لكانت مساحة الأراضي التي يسيطر عليها هذا الكيان الإرهابي، أكبر بمقدار مئات وآلاف من الكيلومترات المربعة ". من جانبه، اكد كيري على أن نتائج المفاوضات النووية مع ايران تعزز أمن المنطقة وتعهد بإرسال المزيد من الأسلحة لدول مجلس تعاون الخليج الفارسي. كما قال وزير الخارجية الأميركي إن الحل العسكري لم يعد ممكناً في سوريا. وفي الشأن اليمني دعا كيري خلال مؤتمر صحافي مع نظيره القطري خالد العطية في الدوحة الى العودة لعملية الانتقال السياسي على قاعدة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

المصدر: قناة العالم