ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بآلاف التعليقات المنددة بمقتل الطفل الفلسطيني، علي سعد دوابشة، البالغ من العمر ۱۸ شهراً، بعدما أضرم مستوطنون يهود النار في منزل عائلته في الضفة الغربية.وما إن خمدت نيران الحريق الذي أودى بحياة الطفل علي دوابشة، حتى اشتعل موقع تويتر بعشرات الهاشتاغات، تناقل خلالها مغردون تفاصيل ووقائع الاعتداء، وأرفقوها بصور للطفل وعائلته بعد وقبل الحريق. ولعل أبرز هذه الهاشتاغات " #حرقوا _ الرضيع " و " #wasburnedalive " اللذين ظهرا في أكثر من ۳۰۰ ألف تغريدة.

وتصدر هاشتاج " حرقوا الرضيع "، قائمة موقع التواصل الاجتماعي " تويتر "، بعد أن دشنه نشطاء عقب الحريق الذي أضرمه مستوطنون في منزل بالضفة الغربية المحتلة، وأدى إلى مقتل طفل حرقًا، وإصابة ذويه بجروح.

وعلق أحمد: " ألا لعنة الله عليهم جميعا "، بينما علقت آلاء: " الله يحرق قلوبهم حرق حسبي الله ونعم الوكيل "، وكتب أبوسلمان: " طفل الكرامة لم يجد من يصونه "، ودعت توتا على اليهودي الذي أحرق الطفل قائلة: " أسأل الله العزيز الحكيم أن يجمد الدم في عروقه ويشل جسده وينتقم لنا منه "، فيما قال عبدالله: " اللهم صب عليهم سوطا من عذاب وأرنا فيهم عجائب قدرتك ".

من جانبها، قالت فاطمة: " اللهم أحرق قلوبهم وأرسل عليهم طيرا أبابيل ترميهم بحجارة من نار جهنم واشفي صدور قوما مؤمنين "، وعلقت نور بقولها: " ننكر ونشجب ونستنكر، وما في شي جديد بإيدينا إلا أن نكون عبيد ".

المصدر: عربي muslimpress + بي بي سي