تصدر محكمة مصرية، في وقت لاحق، حكمها بحق صحفيي قناة الجزيرة الذين أعيدت محاكمتهم بتهم مساعدة جماعة الإخوان المسلمين.

وصدرت من قبل أحكام بالسجن لمدد تترواح بين سبع وعشر سنوات على كل من بيتر غريسته ومحمد فهمي وباهر محمد في يونيو / حزيران الماضي، لكن محكمة النقض أمرت بإعادة المحاكمة.

وينفي الصحفيون تهم التعاون مع جماعة الإخوان المسلمين التي صنفتها السلطات المصرية " تنظيما إرهابيا " بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي من سدة الحكم في يوليو / تموز ۲۰۱۳.

وظل الصحفيون الثلاثة محتجزون لأكثر من عام في هذه القضية قبل ترحيل غريسته إلى بلاده والإفراج عن فهمي ومحمد بكفالة في فبراير / شباط.

وقال فهمي لبي بي سي إن القضية اتخذت بعدا سياسيا، ولذا لن يُبت فيها بناء على الأدلة.

وأعرب عن قلقه البالغ من احتمال عودته إلى السجن.

وكان فهمي مديرا لمكتب قناة الجزيرة الإنجليزية في القاهرة وقت إلقاء القبض عليه.

ويحاكم غريسته غيابيا. تسلسل زمني لأحداثالقضية:

۲۹ ديسمبر / كانون الأول ۲۰۱۳: اعتقال الصحفي الأسترالي بيتر غريسته والصحفي محمد فهمي في فندق الماريوت بالقاهرة ثم اعتقال باهر محمد من منزله. ۲۹ يناير / كانون الثاني ۲۰۱٤: أحيل الصحفيون الثلاثة وعشرون آخرون إلى المحاكمة بتهمة نشر أخبار كاذبة والعمل دون ترخيص والانتماء لجماعة محظورة. ۲۲ فبراير / شباط ۲۰۱٤: أول ظهور للصحفيين أمام المحكمة. ۲۳ يونيو / تموز ۲۰۱٤: حكم على ۲۳ متهما في القضية المعروفة باسم " خلية الماريوت " بالسجن ۷ سنوات بينما حُكم على باهر محمد بالسجن لمدة ۱۰ سنوات. ۱۲ نوفمبر / تشرين الثاني ۲۰۱٤: أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مرسوما بالسماح بترحل المسجونين الأجانب. الأول من يناير / كانون الثاني: محكمة النقض تقرر إعادة محاكمة المتهمين في القضية. الأول من فبراير / شباط: ترحيل غريسته إلى بلاده وتنازل محمد فهمي عن جنسيته. ۱۲ فبراير / شباط: المحكمة تأمر بإخلاء سبيل محمد فهمي وباهر محمد بكفالة وتأجيل إعادة المحاكمة ۱۳ فبراير / شباط: فهمي وباهر يغادران السجن.

المصدر: بي بي سي