أدلى الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي " صلاح الدين دميرتاش " بتصريحات قوية ضد حكومة حزب العدالة والتنمية. وتأتي تصريحات دميرتاش حول العمليات العسكرية التي تشنها القوات التركية على مواقع حزب العمال الكردستاني.

وقال دميرتاش: " لتطمئن قلوب المجتمع التركي؛ فحزب الشعوب الديمقراطي موجود، ويباشر مهامه ويعمل على قدم وساق. وحزبنا يعرف كيف يُخرج تركيا من إملاءات وفروضات الحرب القسرية التي أدخلنا فيها حزب العدالة والتنمية. وعلى هؤلاء الذين يسعون لإظهار أنفسهم على أنهم أصحاب هذا الوطن ويعلنوننا خونة وأعداء له، أن يعيدوا حساباتهم وينظروا إلى أعمال الظلم والإجراءات التي أقدموا عليها وآلت بالبلاد إلى هذه الوضعيّة ".

وتابع دميرتاش " هذه القرارات المتخذة ليست سياسة الدولة التي تم الاتفاق عليها، بل هي سياسات خاصة للقصر الجمهوري - القصر الأبيض -، في إشارة إلى الرئيس رجب طيب أردوغان، فهو لديه قوة أمنية خاصة به وهو يسيطر على جهاز الاستخبارات، والقضاء والإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ".

ومضى قائلاً " لن نسمح لهم بقتل أولادنا من أجل التستر على جرائمهم وأعمالهم القذرة. ولا يمكن لأحد أن يهاجم حزب الشعوب الديمقراطي بينما هناك جرائم لم يحاسبوا عليها بعد. ليس لدينا قصور ومناصب نبكي عليها أو نخشى من خسارتها. كما أنه ليس لدينا أموالاً نخفيها داخل صناديق الأحذية. أتظنون أن الأعلام التي تضعونها على النعوش ستخفي جرائمكم أيضا ".

وأعاد الزعيم الكردي تصريحات زعيم حزب الحركة القومية دولت بهجلي التي أدلى بها أمام الصحفيين وألمح فيها إلى إغلاق حزب الشعوب الديمقراطي، دون ذكر اسمه، حيثقال " هذه سياسيات فاشيّة، وهل هناك شيئًا أكثر واقعية ومنطقية من تدخل هؤلاء الذين يمتلكون عقولا فاشية في هذه السياسات دون وعي أو تفكير ".

المصدر: وكالات