اعتبر النائب عن حزب الدعوة الإسلامية حيدر ستار المولى، الاثنين، القرار الأمريكي برفض دخول طائرات F۱٦ القواعد العراقية بأنه " حجج " جديدة لتأخير تسليمها للعراق، موضحا أنه التفاف على الصفقة التي عقدت سابقا مع بين بغداد وواشنطن.

وقال المولى في بيان: " بعد محاولتهم إفشال صفقة طائرات F ۱٦ من خلال تأخيرها وتحطيم احد الطائرات واستشهاد طيارها في الأسبوع الماضي، تشترط اليوم حكومة واشنطن على الحكومة العراقية أن تكون قواعد تلك الطائرات في خارج العراق مقابل تسليمها البلاد "، مشيرا الى أن " الغاية من هذا القرار تأخير تسليمها العراق، خاصة وأن القوات المسلحة والحشد الشعبي يخضون معارك شرسة ضد عصابات داعش ".

وأضاف المولى، " على الولايات المتحدة الأمريكية احترام سيادة العراق وحكومته المنتخبة وعدم الالتفاف على اتفاقية التسليح المبرمة سابقا بين حكومتي بغداد واشنطن، فضلا عن تأخيرهم تسليح الجيش العراقي وتسليم طائرات F۱٦ في موعدها المحدد ".

وكان النائب عن التحالف الوطني عبود وحيد العيساوي اعتبر، أمس الأحد(۵ حزيران ۲۰۱۵)، تحديد الأراضي الأردنية كقاعدة جوية لانطلاق طائرات F۱٦ العراقية " تعقيدات " أمريكية لتأخير تسليمها للعراق والحد من فاعليتها، داعيا الحكومة الى عدم " الرضوخ " لهذه المطالب.

يذكر أن النائب هيثم الجبوري كشف، في(۲ تموز ۲۰۱۵) عن وجود اتفاق بين الجانبين العراقي والأميركي على تسليم الأخير ثلاثطائرات F ۱٦ لبغداد، من أصل ۳٦ طائرة تعاقدت عليها، على أن تقلع وتهبط من قواعد في الأردن وليس من العراق.

المصدر: المسلة