انتقد قائد فيلق " القدس " التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني، الاثنين، دور الولايات المتحدة الأميركية في الحرب ضد تنظيم " داعش "، وفيما أكد وجود ارادة اميركية في قتال التنظيم وجه تساؤلا الى الرئيس الأميركي حول بعد المسافة بين قاعدة عين الأسد التي يتواجد فيها الاميركان ومدينة الرمادي التي سقطت بيد " داعش ".

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن سليماني قوله خلال كلمة القاها في ملتقى للمقاتلين الإيرانيين جنوب شرق ايران إن " التصدي لداعش يمثل المصالح الوطنية بعينها "، مؤكدا بانه " اذا لم يعمل احد علي توعية الشعب بخطر داعش ولم يبذل الجهد للتصدي له فانه سيكون شريكا في المصيبة التي تحل مستقبلا ". وتساءل " كيف يمكن ان تتواجد في دولة ما بحجة الدفاع عن شعبه وتشكل تحالفا ولكن لا تقوم باي اجراء؟ "، مبيناً أن " هذا الامر لا يعد سوي المشاركة في التآمر وان تكون ضلعا فيه. ولا توجد اي ارادة(لدي اميركا والتحالف) في محاربة الارهاب وداعش ". وقال موجها كلامه للرئيس الاميركي: " السيد اوباما، كم كيلومترا المسافة بين قاعدة الاسد التي تتواجد فيها الطائرات الاميركية وبين الرمادي "، مضيفا أن " اقتصاد داعش يؤمن عبر حقول النفط في كركوك وسوريا ويحمل بواسط الالاف من الشاحنات ويصدر عن طريق الدول الاعضاء في تحالفكم(التحالف الاميركي) الدولي المؤلف لمحاربة داعش ".

المصدر: المعلومة