وصف قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي في خطابه بمناسبة البعثة النبوية الشريفة، التطورات التي تشهدها المنطقة وخاصة الفجائع الناجمة عن الحروب والصراعات والارهاب بانها تمثل أشكالاً معاصرةً لذات الجاهلية التي حاربها الإسلام.

وأكد آية الله خامنئي أن العنف والاقتتال بين الاخوة وسيطرة الارهاب في المنطقة ما هي الا نماذج من الجاهلية المعاصرة التي خططت لايجادها وانتشارها القوى المستكبرة وعلى رأسها الولايات المتحدة، مشددا على ان مواجهتها هي اليوم مسؤولية المسلمين وحكوماتهم.

واضاف قائد الثورة: " السياسات الخبيثة لقوى الاستكبار في المنطقة تتمثل اليوم في اشعال نار الحروب بالوكالة عبر تحريض الدول او مجموعات داخل هذه الدول وذلك لتحقيق هذه القوى لمصالحها ومصالح شركاتها لتصنيع الاسلحة، لذلك يتعين على دول المنطقة التحلي بالوعي والحيطة لكي لا تقع في اسر هذه السياسات ".

وعند تطرقه للاوضاع المأساوية التي تشهدها اليمن جراء العدوان السعودي الذي شن ضدها، قال آية الله خامنئي ان ما يحصل في اليمن هو عمليات ابادة معظم ضحاياها من الاطفال والنساء، الا انه اعتبر ان واشنطن هي الطرف الرئيس في هذا العدوان رغم الاطراف الاخرى المتورطة.

وابدى آية الله خامنئي استغرابه من القاء اطراف هذا العدوان القنابل والصواريخ علي رؤوس الشعب اليمني في شهر رجب وهو من الاشهر الحرم في وقت كان فيه مشركو مكة في عصر الجاهلية الاولى يكفون عن الحرب في الشهر الحرام.

كما شدد قائد الثورة على ان ايران ومن خلال اتباعها لتعاليم الاسلام، ستظل مدافعة عن الشعوب المظلومة في كل مكان سواء في اليمن او البحرين او فلسطين.

وفي معرض اشارته الى الزعم الامريكي بشأن دعم ايران للارهاب قال آية الله خامنئي ان الجميع بات يعلم بان الارهاب في المنطقة هو صناعة امريكية وان ايران تقف الى جانب الشعوب التي تكافح الارهاب.

وقال قائد الثورة " الارهابيون انتم، والممارسات الارهابية من صنع ايديكم، انتم من اوجد داعش وسائر المجموعات الارهابية، اننا نعارض الارهاب والشعب الايراني سيقف بوجه الارهاب وحماته وسيتعاون مع جميع الذين يحاربون اخطر الارهابيين في العراق وسورية ولبنان والصهاينة الارهابيين في الاراضي المحتلة ".

وعما يثار بشأن ما تعد به واشنطن من ضمانات لامن دول في المنطقة، اكد آية الله خامنئي ان واشنطن لا تريد استتباب الامن في منطقة الخليج الفارسي ولا تملك اهلية ابداء الرأي بهذا الخصوص، موضحا بان امن المنطقة يجب ان يستتب على يد بلدانها والتي لديها مصالح مشتركة لا الولايات المتحدة.

ودعا بلدان المنطقة الى عدم الركون الى سياسات غربية تسعى الى خلق اعداء وهميين وابقاء الاعداء الرئيسيين في الهامش، كما دعا المسلمين الى مواجهة اي محاولة لاشغالهم بحروب وصراعات لا تصب سوى في مصلحة قوى الهيمنة والكيان الاسرائيلي.

المصدر: قناة العالم