عقد البرلمان الفدرالي البرازيلي احتفالية لتكريم الدين الإسلامي ورموزه في البلاد مساء أمس السبت، ضمن تقليد متبع منذ خمس سنوات، بالرغم من عدم اعتراف الدولة بالإسلام دينا رسميا.وقال إمام المسجد الكبير في العاصمة برازيليا محمد زيدان، في كلمة ألقاها خلال الاحتفالية التي عقدت بقاعة الشرف " أوليسيس غيمارايس " بالبرلمان، إن " الإسلام جزء لا يتجزأ من العقيدة البرازيلية، حتى إن لم يتم الإقرار رسميا به ". وأضاف أن تكريم الحكومة البرازيلية للمسلمين " جاء لدورهم في المساهمة الحضارية في البلاد، خاصة أن الدستور البرازيلي يكفل حرية ممارسة الشعائر الإسلامية، والدعوة إليها، ونشرها بكل الطرق السلمية ". وقال خالد رزق تقي الدين رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل(غير حكومي)، إن هذا التقليد السنوي جاء بناء على طلب عدد من النواب لتكريم المسلمين البرازيليين. وأضاف أن الاحتفالية جرت بحضور سفراء ورؤساء بعثات الدول الإسلامية والعربية، وممثلين عن السلطتين التنفيذية والتشريعية، وعدد من المسلمين في مختلف أنحاء البرازيل.

المصدر: الأناضول