وصف الرئيس الايراني حسن روحاني، الحرب التي يشنها نظام الحكم السعودي الجديد ضد اليمن بأنها حرب غادرة، معتبرا هذا النظام بانه حديثالعهد ولا يفهم القضايا السياسية في المنطقة والعالم ويريد بهذه الحرب ان يثبت وجوده.

وفي كلمة له اليوم السبت خلال ملتقى " الانسان العطوف، عالم هادئ " لمناسبة اسبوع الهلال الاحمر في ايران، اشار الرئيس روحاني الى العدوان السعودي الغادر على اليمن وقال، ان تلك الدولة الجارة(السعودية) وبدلا عن تقديم المساعدة تقوم بالقاء القنابل على رؤوس الشعب اليمني بطائرات اشترتها من دول كبرى، ولا اقول بأي اموال اشترتها وكيف تدربت عليها وقضايا اخرى حيثيقوم احيانا طيارون من جنسيات اخرى بقيادتها.

واضاف، ان نظاما يجهل القضايا السياسية في المنطقة والعالم وحديثالعهد بالسياسة وجاء بعد اعوام مديدة ليثبت وجوده، هذا النظام الذي كان يدير شؤونه دوما بالدولار، ولديه الكثير من السبل للتغلغل الا انه اختار السبيل العسكري ويتصور انه يمكنه استعراض عضلاته والايحاء بأنه قوي وان له تاثيرا في المنطقة، الا انهم بتصرفهم هذا قد ارتكبوا خطأ استراتيجيا وكبيرا.

وتابع قائلا، ان اليمن يتعرض لعدوان غادر ولو كان بلدا اوروبيا بدلا عنه لراينا الصليب الاحمر الدولي وجمعيات الهلال الاحمر تعبئ كل طاقاتها وتسير جسرا جويا وترسل المستلزمات الحياتية والطبية اليه.

وقال، الا ان بلدا مظلوما مسلما يعاني من هذه المصيبة الكبرى وان بلدا جارا يهاجمه خلافا لكل المبادئ الانسانية مستهدفا مستشفياته ومناطقه السكنية وابناءه في حين انه ليست هنالك امكانيات ولا ادوية، وهو الامر الذي يشكل اختبارا تاريخيا للعالم كله.

وأكد الرئيس روحاني ان المحايدة هي الأساس في أعمال الهلال الأحمر والصليب الأحمر العالميين داعيا الناشطين في جمعية الهلال الأحمر الى ممارسة الضغط على الصليب الأحمر العالمي من أجل مساعدة الشعب اليمني المظلوم المضطهد.

وأوضح الرئيس روحاني في مراسم تكريم أسبوع الهلال الأحمر: " صوت الهلال الأحمر أعلى من أصوات الحكومات ولابد ان يتسرع في دعم المظلومين ودفاعهم ".

وشدد الرئيس روحاني: " الهدف من الهلال الأحمر للجمهورية الاسلامية الايرانية هو تقديم الإمدادات للشعب اليمني والمهم ان يتم ارسال المساعدات الانسانية الى اليمن لإنقاذ الشعب اليمني ".

وصرح الرئيس روحاني: " إذا كانت هذه الأحداثفي أوروبا بدلاً من اليمن، كان الصليب الأحمر يساعد الناس عبر الجو والبحر والأرض ويرسل اليهم المساعدات الطبية و الغذائية ".

وأعرب الرئيس روحاني عن تقديره لجهود جمعية الهلال الأحمر الايرانية التي بذلت لتقديم المساعدات الي الشعب اليمني المظلوم وقال: " من المؤسف لم تؤدي الجهود الى النتيجة بسبب الأعمال والاجراءات التي تعارض القوانين الدولية ولكن لابد ان نواصل الطريق ".

وأضاف الرئيس روحاني: " ان منطقتنا تشهد الأزمات المتفاقمة وفي مثل هذه الظروف، على عاتق الهلال الأحمر مسؤولية ثقيلة ولدى الحكومة الايرانية جهوزية لازمة للمساعدة ".

المصدر: صحيفة الوفاق