قال المبعوثالأممي في سوريا ستيفان دي ميستورا إنه ليس من عملنا كأمم متحدة تحديد مصير الرئيس السوري بل هذا من مهام الشعب السوري فقط.

وقال دي ميستورا حول مشاورات جنيف: إن هذه المشاروات ليست مباحثات سلام لكنها فرصة لإيجاد حل نهائي للأزمة السورية.

وأضاف دي ميستورا: أن هناك ٤۰ مجموعة سورية مدعوة للمشاورات بالإضافة للحكومة ونحو ۲۰ طرفا دوليا وإقليميا مشيراً أنه لم يحدثأي تغيير على الأرض منذ إصدار بيان جنيف حسب قوله. أكد دي مستورا أننا لسنا في وارد الحوار مع جبهة النصرة و " داعش ". وتابع: مقترح وقف إطلاق النار في حلب أو أي منطقة في سوريا لم ينجح بعد. المصدر: Muslimpress عربي