ذكرت صحيفة فايننشال البريطانية في مقالها أن ما يمسى ب " عاصفة الحزم " والذي تقوده السعودية في عدوانها على اليمن يشير إلى دور المملكة في الأزمة السورية مؤكدة أن هزيمة الرئيس السوري بشار الأسد عسكرياً لايزال مستبعداً.

كتبت صحيفة فايننشال تايمز في عددها الصادر الثلاثاء تقريرا استبعدت خلاله هزيمة الرئيس السوري بشار الاسد عسكريا.

وربط التقرير بين تحركات المعارضة المسلحة ووحدة داعميها الإقليميين وإعطائهم أولوية لدفع الرئيس بشار الأسد على التنحي.

وقالت الصحيفة إن السعودية تساورها مخاوف بشأن النفوذ الإقليمي المتنامي لإيران، ولذا تعمل الرياض على طي صفحات خلافها مع الدول الإسلامية المجاورة، ولاسيما تركيا وقطر.

ويعتقد الكثير من المعارضين السوريين أن عملية " عاصفة الحزم " التي تشنها السعودية في اليمن مؤشر على أن الرياض وحلفاءها سيلعبون دورا أقوى داخل سوريا، بحسب الصحيفة.

وترى فاينانشال تايمز أنه لا يزال من غير المحتمل هزيمة الأسد عسكريا.

وقالت إن الضغط الإقليمي ربما يهدف إلى تهيئة المجال ودفعه للتفاوض من أجل حل سياسي.

المصدر: قناة العالم