يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في وقت لاحق من اليوم الاثنين، نظيره القرغيزي ألماز بيك أتمباييفن، لينفي بهذا الظهور شائعات كثيرة حامت حول غيابه وصلت الى حد القول إن انقلابا أطاح به.

وذكر بيان للكرملين، أن “الرئيس الروسي سيلتقى في بطرسبورج الاثنين، نظيره القيرغيزي لبحثسبل تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات كافة”.

ويُعد ظهور الرئيس الروسي اليوم أمام الصحفيين، الأول من نوعه منذ ۵ آذار / مارس الجاري.

وأدى هذا الغياب إلى إطلاق شائعات داخل وخارج روسيا عن أسباب تغيب بوتين عن الظهور كل هذه الفترة.

ومن هذه الشائعات ما يتعلق بمرضه، وهو ما أكد عدم صحته المتحدثالرسمي للرئاسة دميتري بيسكوف، الذي أعلن أن صحة الرئيس الروسي جيدة تماما.

كما أن شائعات أخرى أشارت إلى مولد طفله لبوتين كسبب لتغيبه نحو ۱۰ أيام عن العمل العام، بيد أن الكرملين نفى ذلك أيضا.

وبلغت الشائعات ذروتها، عندما نشرت صحيفة(ديلي ميل) البريطانية على موقعها الإلكتروني أمس الأحد، أن انقلابا داخل النخبة الحاكمة في روسيا وقع ضد بوتين.

المصدر: عراق برس