كشفت وثيقة تم تداولها على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي يوم امس الأحد(۲۲ فبراير ۲۰۱۵) عن مدى استئثار العائلة الخليفية الحاكمة بموارد البحرين, وعن حجم الفساد الذي تمارسه وعلى نطاق واسع.

فقد أظهرت الوثيقة الموجهة من مديرية الموارد البشرية في وزارة التربية والتعليم تفصيلا للراتب الشهري لوكيل الوزراة للموارد البشرية هشام عبدالعزيز الخليفة, إذ توضح أن راتبه الشهري يبلغ أكثر من ۱۲۰۰۰ دينار بحراني بقليل(۳۱۰۰۰ دولار امريكي).

والوثيقة الموجهة الى ديوان الخدمة المدنية تشير الى أن الراتب المصروف للوكيل لشهر فبراير الحالي “تجاوز راتبه المستحق بمقدار ۱۰۰۰۰ دينار بحراني”. وياتي الكشف عن هذه الوثيقة في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات خطة للتقشف جراء انخفاض أسعار النفط. الا ان مراقبا بحرانيا علق على هذه الوثيقة قائلا” يبدو ان التقشف يقتصر على أبناء الشعب واما افراد الأسرة الحاكمة فمستثون منه ويتقاضون رواتب فلكية”.

ومن الجدير ذكره ان سلم الرواتب الوظيفية خصص رابتا قدره قرابة ٤۰۰۰ دينار كحد أقصى لوكيل الوزير.
المصد: البحرين اليوم