أفادت تقديرات الشرطة الإسرائيلية بأن التحقيق بقضية مصروفات رئيس الحكومة الإسرائيلية وزوجته سارة، سيبدأ في غضون أيام، وجاء ذلك بعد أن تسلمت قيادة الشرطة مساء أمس ملفات القضية من مكتب المراقب الإسرائيلي العام.

وذكرت صحفة هآرتس أن قسم التحقيق في قضايا الفساد تسلم يوم أمس ملفين ضخمين حول مصروفات الزوجين نتنياهو وقضية ' الزجاجات الفارغة ' وقضية ' قطع أثاثحديقة المسكن الرسمي '، وتشير التقديرات إلى أن التحقيق سيبدأ في غضون أيام وسيقوده على الأرجح رئيس الوحدة القطرية لمكافحة الفساد، أفرايم بركة.

وأضافت الصحيفة أن زيارة المفتش العام للشرطة يوحنان دانينو لقسم التحقيقات في قضايا الفساد ' لاهف ' يوم أمس، ورغم انها لا علاقة لها بقضية مسكن نتنياهو إلا أنها خيمت على الأجواء، وأفادت تقديرات المفتش العام، يوحنان دانينو، أن تعليمات المستشار القضاي للحكومة يهودا فينشتاين للشرطة بفتح تحقيق جنائي لا مفر منها وتوقيتها وتوقيتها قريب جدا.

وكان مكتب المراقب الإسرائيلي العام، القاضي المتقاعد يوسيف شابيرا، أعلن يوم أمس أن التقرير حول مصروفات رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، سيصدر في السابع عشر من الشهر الجاري، أي قبل شهر بالضبط من موعد انتخابات الكنيست.

وأفادت التقارير الإسرائيلية أن المراقب سلم المستشار القضائي للحكومة، يهودا فاينشطاين، كافة المواد المتصلة بالقضايا المختلفة التي ارتبطت بنتنياهو. وتبين أن المراقب الدولة كتب في التقرير أنه هناك ' مخاوف من ارتكاب مخالفات جنائية والمس بالنزاهة '.

وكانت مصادر في وزارة القضاء قد صرحت، يوم أمس، أنه بعد تسلم المواد المشار إليها، يستطيع المستشار القضائي للحكومة اتخاذ قرار بشأن فتح تحقيق جنائي.

المصدر: وكالات