أعلن وزير خارجية الاحتلال أفيغدور ليبرمان اليوم الأحد، أن حزبه “إسرائيل بيتنا” والنشطاء اليهود اليمينيين سيعملون على نشر مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية المسيئة للنبي محمد، وتوزيعها داخل الأراضي الفلسطينية.

وقال ليبرمان في تصريحات صحفية نشرتها وسائل إعلام عبرية، “إننا لن نسمح للمتشددين والداعشيين بالسيطرة على الأراضي المحتلة وسنوزع المجلة”، على حد قوله.

وكانت شبكة “ستيماتسكي” المكتبية الإسرائيلية، قد تراجعت عن تنظيم عرض خاص كان مقرراً يوم غد الاثنين(۲٦ | ۱)، في مجمع “أيالون” التجاري بمدينة “رمات غان” لتوزيع العدد(رقم ۱۱۷۸) من صحيفة “شارلي إيبدو” الساخرة، والذي يحتوي على رسومات كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد، على خلفية ضغوط من قبل الفلسطينيين في الداخل المحتل.

فتفوه ليبرمان بهذه التصريحات بينما تؤكد المصادر الموثوقة العلاقة الوثيقة بين تنظيم داعش الإرهابي والأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية حيثيعمل الطرفان لتدمير المنطقة خاصة العراق وسوريا.

المصدر: شبكة قدس