أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم أن الرئيس السوري بشار الأسد يمكن أن يكون جزءأً من مستقبل سوريا.

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي إن مصر تتعامل مع الأزمتين السورية والليبية من منطلق الحرص على الأمن القومي العربي، مشيرا إلى أن بشار الأسد يمكن أن يكون جزءا من التفاوض والحل إذا اتفقت الأطراف.

وأضاف السيسي، في حوار مع صحيفة الاتحاد الإماراتية نشر بعددها الصادر اليوم، الثلاثاء، أن ليبيا في حاجة إلى جهود دولية وعربية مع دول الجوار لإنهاء أزمتها وإعادة الاستقرار، لا بد من العمل من أجل منع وصول الأسلحة والذخائر إلى الجماعات الإرهابية في ليبيا.

وأكد الرئيس أن الإمارات العربية المتحدة بقيادة الشيخ خليفة تنتهج سياسة الحكمة والاعتدال في علاقاتها مع الجميع، مضيفا: " أن قوة الروابط الإماراتية المصرية نابعة من أواصر الود بين الشعبين ".

التفهم الأمريكي لوضع مصر " في تحسن "

وأشار السيسي إلى أن العلاقات المصرية الأمريكية علاقات استراتيجية ومهمة، وفي العلاقات بين الدول لا يمكن أن يكون هناك اتفاق على كل شيء أو اتفاق دائم، وحسبما نرى فإن التفهم الأمريكي للوضع المصري يتحسن وفي تقدم مستمر، مؤكدا أن مصر تدير علاقاتها ولا تتبع سياسة الاستقطاب أو سياسة المحاور، والعلاقات المصرية الروسية ليست جديدة ولن تكون.

وحول الملفات العربية، أضاف السيسي وأكد الرئيس أن العلاقات الإماراتية المصرية قديمة وعريقة منذ عقود، ويجب أن نعترف بأن قادة الإمارات منذ عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى هذا اليوم يتميزون بالاعتدال والحكمة في العلاقات مع الجميع حتى مع من يختلفون معه، لذا فإنه من السهل أن يتم التواصل والعمل بنجاح شامل وجامع مع " الاتحاد "، لافتا إلى أن ما يميز العلاقات بين الإمارات ومصر هي أواصر الود المتبادل بين الشعبين الشقيقين، وهذا ما يجعل علاقات البلدين قوية وراسخة.

المصدر: دوت مصر