نقلت مصادر صحفية عن رئيس بلدية العاصمة التركية أنقرة “مليح غوكجيك” تصريحه الذي جاء فيه أن الاستخبارات “الإسرائيلية” تقف وراء هجوم “تشارلي إيبدو” في العاصمة الفرنسية باريس. وذلك في تصريحات أدلى بها البارحة في المؤتمر الرابع للأفرع الشبابية لحزب “العدالة والتنمية” في المدن والبلدات التركية.

وأشار “غوكجيك” إلى أنّ اتخاذ الحكومة الفرنسية قراراً بدعم ملف الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة أدى إلى انزعاج “إسرائيل”؛ ما دفعها للقيام بمثل هذه الحركة داخل العاصمة الفرنسية.

وأفاد أنّ “إسرائيل” لا تريد لملف الاعتراف بدولة فلسطين أن يتطور في أوروبا، وأنّ استخباراتها تقوم بهذه الهجمات لزيادة عداء الأوروبيين للإسلام والمسلمين.

وأضاف: “تم الهجوم على أكثر من ۵۰ مسجداً أو مكاناً خاصاً للمسلمين في فرنسا عقب الأحداث، إلا أنه لا يتم عرضه أمام الرأي العام العالمي. إنّ السر وراء هذه الأحداثهو السعي لعدم الاعتراف بفلسطين وتشويه سمعة المسلمين”.

تركيا بوست