أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية ماري هارف أن الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن يكون حاضراً في طاولة المفاوضات معربة عن أملها في أحراز تقدم بين ما سمّته ب " المعارضة السورية ".

وثمنت هارف، المساعي المصرية لحل الأزمة السورية، معربة عن تطلعها لنتائج تفضي لإحراز تقدم بين قوى المعارضة السورية.

وأعلنت هارف أن واشنطن تدعم كل جهد يهدف إلى تسوية الأزمة في سوريا، وذلك في تعليق رسمي على مبادرة روسيا.

ورداً على أسئلة حول المقترحات الروسية، أعربت هارف عن اعتقادها بأن كل جهد للحل السياسي وضمانِ التقدم الحقيقي والتوصل الى تسوية مستدامة يعتبر مفيداً.

المصدر: مسلم برس + قناة العالم