أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأمس تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا بعد قطيعة دامت لكثر من ۵۰ عاما.

قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف الأربعاء ۱۷ ديسمبر / كانون الأول إن موسكو ترحب بتحرك الولايات المتحدة لتطبيع علاقاتها مع كوبا.


وصرح ريابكوف " نحن نرى في ذلك(التطبيع) خطوة في الاتجاه الصحيح، ولا نعتقد أن فرض الأمريكيين عقوبات أحادية الجانب له أساس شرعي وأسس قانونية على الإطلاق ".
وتابع قائلا " وبناء عليه، فإننا نرحب بتصريحات اليوم، سنتابع العملية عن كثب في المستقبل ".

بان كي مون يشيد بعودة العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وهافانا

من جانبه أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء أن عزم الولايات المتحدة إعادة علاقاتها الدبلوماسية مع كوبا، بعد قطيعة دامت أكثر من ۵۰ عاما، أمر " إيجابي جدا ".
وقال الأمين العام في مؤتمر صحفي " حان الوقت أن تطبع كوبا والولايات المتحدة العلاقات الثنائية بينهما. في هذا الصدد أرحب بحرارة بالتطور الذي جرى اليوم ".

كندا: اعتزاز باستضافة لقاءات بين ممثلي البلدين

من جانبه رحب رئيس وزراء كندا ستيفن هاربر بتطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوبا.

وفي تصريح متلفز أعرب رئيس الحكومة الكندية عن ارتياحه للقاء المفاوضين من البلدين معا في كندا، في إشارة منه إلى سلسلة من جولات المفاوضات السرية التي أجراها دبلوماسيون أمريكيون وكوبيون، وذلك منذ أول لقاء بينهم استضافتها كندا عام في يونيو / حزيران عام ۲۰۱۳.

وذكر هاربر بهذا الصدد أنه لا يريد المبالغة في دور بلاده في تنظيم هذه المفاوضات، مشيرا إلى أن كندا لم تحاول أبدا القيام بأية وساطة بين الطرفين.

المصدر: RT + وكالات