شنت القوات الجوية الليبية يوم السبت سلسلة من الغارات الجوية على مواقع وقوافل المسلحين من تنظيم " فجر ليبيا " الذين أطلقوا عملية هجومية على منشأة لتخزين النفط في مدينة سرت شرق البلاد.

وتم نتيجة للغارات الجوية تدمير قافلة متجهة نحو المنشآت النفطية، حيثقتل فيها ۱٤ مسلحا، وجرح ۳۲ آخرين. تم تنفيذ عدة غارات جوية على مواقع للمتشددين داخل مدينة سرت، بما في ذلك قرب مطار المدينة، الذي كان قبل بضعة أيام تحت سيطرة جماعات مسلحة من مصراتة.

وسبق أن صد الجيش الليبي بمساعدة الطيران، هجوما شنه مسلحون حاولوا اختراق منطقة الوادي الأحمر في شرق مدينة سرت.

تقع مدينة سرت - مسقط رأس الزعيم الليبي السابق العقيد معمر القذافي - على بعد ٦۰۰ كيلومتر من طرابلس. والمدينة هي ذات أهمية استراتيجية لأنها تقع بجوار أكبر مصفاة للنفط في رأس لانوف، الذي يعالج ثلثي النفط الليبي.

وتمر ليبيا في أزمة حادة بدأت منذ الإطاحة بالزعيم الليبي السابق معمر القذافي في عام ۲۰۱۱. حيثدخلت ليبيا مرحلة ثالثة من الصراع السياسي والعسكري للاستحواذ على السلطة، بتكريس حكومتين متنازعتين، الأولى في طبرق برئاسة عبد الله الثني انتخبها البرلمان الليبي في طبرق، والثانية في طرابلس برئاسة عمر الحاسي المدعومة من " المؤتمر الوطني العام الليبي " المنتهية ولايته بعد الانتخابات التشريعية التي أجريت مؤخراً.

من جهة أخرى بدأ المسلحون منذ منتصف شهر يوليو بعملية جوابية باسم " فجر ليبيا " بالتنسيق مع الجماعات الراديكالية من تنظيم " داعش " و " أنصار الشريعة " و " القاعدة ".

المصدر: العربية نت